سهيل


لقد وضعت دولة الإمارات أولوياتها مسبقاً واعتمدت التحول الرقمي أداة رئيسية في رسم ملامح المستقبل، وبما أن الثمار الحقيقية للتحول الرقمي تتأتى من خلال ترجمة هذا التحول إلى نمو اقتصادي واجتماعي يساهم في تحسين حياة الناس وتحقيق رفاه المجتمع، فقد جاءت رؤية "سهيل" استكمالاً هذه التوجهات وعبر مجموعة من الحلول والاستراتيجيات التي تسعى إلى تسخير التقنيات الرقمية وتجنيدها في خدمة المجتمع.

إن الهدف الأسمى وراء تأسيس "سهيل" هو تعزيز الربط بين مختلف عناصر المجتمع عبر مقاربة تعتمد الثقافة والتعلم مساراً نحو المستقبل.

ومن أجل تحقيق هذا الربط المنشود لا بد من تصميم المحتوى الرقمي بشكل جديد ومبتكر، يعرض الأدوات والمنتجات ضمن إطار متميز يجمع ما بين الفكرة والتصميم ويقدمها جميعاً بأسلوب عصري يُركّز على حاجات المستخدمين ويضع اهتماماتهم في المقام الأول.

وترتكز استراتيجياتنا على مكونات محورية وضعناها استناداً إلى رؤانا وتصوراتنا، ولكي ترسم لنا مساراً واضحاً نحو تحقيق أهدافنا وتطلعاتنا.

وتعمل حلولنا الشاملة والمتكاملة على تحديد وفهم متطلبات العملاء، ومن ثم الإيفاء بالتزاماتنا عبر نهج مبسط ومبتكر يرتكز على الابتكار والحوكمة وتقنيات التعلم.

رؤيتنا


أن نكون مركزاً متميزاً لنشر المعرفة ودفع عجلة الابتكار، وأن نسهم بإيجابية في رفاه المجتمع وتحقيق سعادة جميع أفراده ومكوناته.

استراتيجيتنا


الابتكار

نُسارع الخطى ونبذل الجهود المستمرة لنتماشى جنباً إلى جنب مع المسيرة المتسارعة للابتكار، ونمتلك من الأدوات والموظفين الأَكْفَاء ما يؤهلنا لأن نكون في المراكز الأولى.

الحوكمة

نتجاوز الحواجز التكنولوجية والرقمية وننطلق نحو إرساء الأسس التنظيمية والمؤسسية المتعلقة بإدارة العمليات وتنظيم الموارد البشرية وإطلاق مبادرات التدريب بهدف خلق ثقافة الاستعداد المستمر لكل المستجدات والمتغيرات.

التعلم

نُعيد تعريف التعلم عبر تقديم المحتوى الرقمي على شكل حزمة متكاملة من الأدوات التعليمية والتثقيفية، بالإضافة إلى اعتماد النوافذ الإعلامية ومنصات التلعيب كجزء رئيسي من هذا المحتوى.

English lang